هذا المحتوى هو جزء من قصص متعددة. نوصي قراءة هذا المحتوى في سياق القصص التالية

الأردن: عمال وافدون بمصنع القمة للألبسة بمدينة الحسن الصناعية يشكون العنف اللفظي والسكن غير الملائم

الكاتب: المرصد العمالي الأردني (الفينيق), منشور على : 15 February 2017

شبهات بالاتجار بالبشر على عمال مهاجرين في مدينة الحسن الصناعية

مصنع القمة للألبسة_المرصد العمالي الأردني

أصدر المرصد العمالي الأردني تقريراً حول ظروف عمل العاملين في مصنع القمة للألبسة في مدينة الحسن الصناعية، في إربد، والانتهاكات التي يتعرضون لها منذ سنوات من قبل إدارة ... مصنع القمة (شركة قمة الخياطة لصناعة الألبسة) في مدينة الحسن الصناعية... فبعد أن فقد (العمال) القدرة على تحمل كمًا هائلا من الانتهاكات، يتعرضون لها منذ سنوات من قبل إدارتهم، قرروا الدخول في إضراب عن العمل احتجاجًا على ظروف عملهم ومعيشتهم الصعبة، أملًا في لفت الأنظار لمأساتهم وإيجاد حلول لها، لكن ورغم ان الاضراب مستمر منذ حوالي أسبوعين، إلا أن لا استجابة لمطالبهم، بل تحاول إدارة المصنع التضييق عليهم اكثر، في ظل تراخي الجهات ذات العلاقة عن أداء الدور المتوقع منها في مثل هذه الحالات ... العمال يطالبون بإيقاف العنف الجسدي واللفظي الذي يتعرضون اليه بشكل مستمر من قبل مديري الإنتاج، لحثهم على العمل بشكل أسرع، حيث لجأت إدارة المصنع في الأشهر الأخيرة لالغاء جزء كبير من ساعات العمل الإضافية، واجبار العمال على إنتاج عدد أكبر من قطع الملابس ضمن ساعات عملهم الرسمية ... وفي الوقت الذي يطلب من العمال بذل جهود جبارة في العمل، لا تقدم لهم الإدارة وجبات طعام مشبعة وكافية ومتنوعة... لا يقف الأمر عند هذا الحد، فالمعاناة تتفاقم في السكن الذي من المفترض ان يكون مكان راحة للعمال بعد ساعات عمل طويلة، لكنه على النقيض من ذلك، هو جحيم آخر بعد المصنع، حيث مياه الشرب موضوعة في عبوات بلاستيكية في الطابق الأرضي للمبنى، ولا تتوفر دائما، ولا يوجد مطبخ في السكن، ولا أجهزة تلفزيون، ولا يوجد خزائن للملابس في سكن العمال الذكور، مما يضطرهم لتعليق ملابسهم بشكل عشوائي في السكن، ناهيك عن بعدها عن مكان العمل في المصنع ما يقارب كيلومترين، يسيرها العمال صباحا ومساء، دون توفر وسيلة نقل تقيهم الأمطار والبرد في فصل الشتاء، ولا توفر إدارة المصنع أي مستلزمات للعمال من اغطية وشراشف ووسائد النوم، مع العلم انه لا يوجد به أي نوع من أنواع التدفئة، باستثناء مدافىء كهربائية صغيرة واحدة في كل غرفة.

التقرير الكامل

إقرأ كامل المنشور هنا