مصنع "سنتشري ميريكل" في الأردن يرد على اتهامات ممارسة الإتجار بالبشر

اتهم تقرير جديد صدر مؤخرا مصنع "سنتشري ميريكل" في الأردن بانتهاك حقوق العمال والاتجار بالبشر. لذا، قام مركز موارد قطاع الأعمال وحقوق الإنسان بدعوة مصنع "سنتشري ميريكل" للرد على هذه الإدعاءات.

بإمكانكم هنا الاطلاع على رد "سنتشري ميريكل" بالإضافة الى التقرير الصادر عن معهد العمل وحقوق الإنسان .

Get RSS feed of these results

جميع مكونات هذه القصة

رد Response
25 February 2015

رد مصنع "سنتشري ميريكل" على الإتهامات

الكاتب: مصنع سنتشري ميريكل

ترجمة غير رسمية من قبل مركز موارد قطاع الأعمال وحقوق الإنسان

نود التعليق على المزاعم التي أثيرت في تقرير معهد العمل وحقوق الانسان العالمي.

 اسمحوا لنا ان نشرح بالتفصيل عن النقاط المذكورة في التقرير عن الممارسات الفعلية في المصنع. نشعر حقا أن التقرير لم يعط وصفا دقيقا أو حتى انعكاس للممارسات الحقيقية داخل المصنع.  ونشكك حقا في أن تحقيق كاف قد حصل لرسم مثل هذه الاستنتاجات خصوصا أن المصنع هو جزء من برنامج العمل الأفضل الذي اعتمدته حكومة المملكة الأردنية الهاشمية ومنظمة العمل الدولية (ILO) ومنذ عام 2011 ونحن نخضع لمراجعات مستمرة معلنة وغير معلنة ولم يتم العثور على أي من هذه الإدعاءات التي أثارها التقرير في المصنع. وخضعنا ايضا إلى مراجعات اخرى من قبل شركات دولية أخرى مثل "إنترتك" و "مكتب فيريتاس" و " مختبرات اندر رايترز (UL)" حول امتثال والتزامات المصنع الاجتماعية...

تنزيل كامل الملف

مقال Article
25 February 2015

ممارسات الاتجار بالبشر تعود إلى الأردن

الكاتب: Institute for Global Labour and Human Rights

ترجمة غير رسمية من قبل مركز موارد قطاع الأعمال وحقوق الإنسان

"ممارسات الاتجار بالبشر تعود إلى الأردن"، 22 ديسمبر 2014

تم تجريد 2700 عامل مهاجر من الصين وبنغلاديش وبورما وسريلانكا وفيتنام من جوازات سفرهم في مصنع "سنتشري ميريكل" في حديقة الحسن الصناعية في اربد، الأردن. تجريد العمال من جوازات سفرهم يشكل شكل من اشكال جريمة الاتجار بالبشر.

ويجر العمال المهاجرين على العمل قسريا لمدة 15-16 ساعة في اليوم، سبعة أيام في الأسبوع، من الـ 7:30 وحتى 23:00  منتصف الليل. بالإضافة إلى ذلك، يكسبوا العمال يوميا ما مقداره 53 سنتا في الساعة وإذا مرض العامل فيتم خصم ثلاث ايام من اجره.

ويعيش العمال في مساكن بدائية، حيث يناموا على أسرة تنتشر فيها الحشرات والبق. و 25 في المائة فقط من العمال يتمتعوا بالماء الساخن وفي الشتاء تصل درجة الحرارة في الأردن إلى 45 درجة فهرنهايت، ولا يوجد اي ةسائل تدفئة للعمال. ايضا، لا يحصلوا العمال على رعاية طبية.

ينتج مصنع "سنتشري ميريكل" البسة لكل من "رالف لورين" و "جيه سي بيني".

إقرأ كامل المنشور هنا